موقع زاد العباد

 

 

 

 

 

 
 
     

 

   

 

 
 

 

الــعــلــمــاء الــمــعــاصــريــن / الــشــيـخ الـــنــدوي

     

 إضــغــط هــنـا لـلـعـودة إلـى الــصــفــحــة الـــســـابـــقــة

 
 

 

   

 

 

 

 

 

       
 

 

 

الشيخ أبو الحسن الندوي: رباني الأمة - عالم رباني وداعية مجاهـد وأديب تميز بجمال الأسلوب وصدق الكلمات ، إنه الداعية الكبير ورباني الأمة الشيخ أبو الحسن الندوي - رحمه الله - صاحب كتاب من أشهر كتب المكتبة الإسلامية في هذا القرن وهو كتاب "ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين؟".

من هو أبو الحسن الندوي: الشيخ أبو الحسن الندوي غني عن التعريف فقد عرفه الناس من خلال مؤلفاته الرائدة التي تعد من المصابيح التي أضاءت الطريق أمام طلاب العلم من جيله والأجيال التي تلته ، ونذكر هنا سطورا ومواقف لا تنسى من حياته. ولد بقرية تكية ، مديرية رائي بريلي ، الهند عام 1332هـ/ 1913م. تعلم في دار العلوم بالهند (ندوة العلماء) ، والتحق بمدرسة الشيخ أحمد علي في لاهور ، حيث تخصص في علم التفسير ، ومن يوم تخرجه أصبح شعلة للنشاط الإسلامي سواء في الهند أو خارجها ، وقد شارك رحمه الله في عدد من المؤسسات والجمعيات الإسلامية ، ومنها تأسيس المجمع العلمي بالهند ، وتأسيس رابطة الأدب الإسلامي كما أنه: عضو مجمع اللغة العربية بدمشق ، وعضو المجلس التنفيذي لمعهد ديوبند ، ورئيس مجلس أبناء مركز أوكسفورد للدراسات الإسلامية. يعد من أشهر العلماء المسلمين في الهند ، وله كتابات وإسهامات عديدة في الفكر الإسلامي ، فله من الكتب: موقف الإسلام من الحضارة الغربية ، السيرة النبوية ، من روائع إقبال ، نظرات في الأدب ، من رجالات الدعوة ، قصص النبيين للأطفال وبلغ مجموع مؤلفاته وترجماته 700 عنواناً ، منها 177 عنوانا بالعربية ، وقد ترجم عدد من مؤلفاته إلى الإنجليزية والفرنسية والتركية والبنغالية والإندونيسية وغيرها من لغات الشعوب الإسلامية الأخرى. كان سماحة الشيخ كثير السفر إلى مختلف أنحاء العالم لنصرة قضايا المسلمين والدعوة للإسلام وشرح مبادئه ، وإلقاء المحاضرات في الجامعات والهيئات العلمية والمؤتمرات تولى منصب رئيس ندوة العلماء منذ عام 1961م وظل فيه حتى وفاته ، وقد منح عددا من الجوائز العالمية منها جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام.

ثناء العلماء عليه: قال عنه الشيخ الغزالي - رحمه الله: هذا الإسلام لا يخدمه إلا نفس شاعرة محلقة ، أما النفوس البليدة المطموسة فلا حظ لها فيه ، لقد وجدنا في رسائل الشيخ الندوي لغة جديدة ، وروحًا جديدة ، والتفاتاً إلى أشياء لم نكن نلتفت إليها ، إن رسائل الشيخ هي التي لفتت النظر إلى موقف ربعي بن عامر - رضي الله عنه - بين رستم قائد الفرس وكلماته البليغة له ، التي لخصت فلسفة الإسلام في كلمات قلائل ، وعبرت عن أهدافه بوضوح بليغ ، وإيجاز رائع: إن الله ابتعثنا لنخرج الناس من عبادة العباد إلى عبادة الله وحده ، ومن ضيق الدنيا إلى سعتها ، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام. أبو الحسن الندوي - فيما أعلم - هو أول من نبهنا إلى قيمة هذا الموقف وهذه الكلمات ، ثم تناقلها الكاتبون بعد ذلك وانتشرت. وقد أصدر الدكتور يوسف القرضاوي بيانا من الدوحة نعى فيه العالم الكبير الشيخ أبا الحسن مؤكدا أن الشيخ الندوي كان يمثل نسيجا مميزا من العلماء المسلمين ينضم إلى العلماء الكبار الذين فقدتهم الأمة الإسلامية خلال العام الأخير من القرن العشرين .. "ابتداء بعلامة الجزيرة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز مرورا بأديب الفقهاء وفقيه الأدباء الشيخ علي الطنطاوي ومن بعده الفقيه المجدد العلامة الشيخ مصطفى الزرقا وبعده المحدث الكبير الشيخ محمد ناصر الدين الألباني". وقال الشيخ القرضاوي في نعيه أن الشيخ الندوي كان يتمتع بخمس صفات تميزه عن غيره من العلماء .. فهو إمام رباني إسلامي قرآني محمدي عالمي. فأما أنه رباني فلأن سلف الأمة قد أجمعوا على أن الرباني هو من يعلم ويعمل ويعلِّم وهي الصفات الثلاثة التي كان يتحلى بها الشيخ ، وأما أنه إسلامي فلأن الإسلام كان محور حياته ومرجعه في كل القضايا والدافع الذي يدفعه إلى الحركة والعمل والسفر والكتابة والجهاد ، ساعيا لأن يقوي الجبهة الداخلية الإسلامية في مواجهة الغزوة الخارجية عن طريق تربية الفرد باعتباره اللبنة الأساسية في بناء الجماعة المسلمة ، وأما أنه قرآني فلأن القرآن هو مصدره الأول الذي يستمد منه ويعتمد عليه ويرجع إليه ويستمتع به ويعيش في رحابه ويستخرج منه اللآلئ والجواهر ، وأما أنه محمدي فليس لمجرد أنه من نسل الإمام الحسن حفيد الرسول (صلى الله عليه وسلم) فكم من حسنيين وحسينيين تناقض أعمالهم أنسابهم [ومن بطأ به عمله لم يسرع به نسبه] بل لأنه جعل من الرسول الكريم أسوته في هديه وسلوكه وحياته كلها واتخذ سيرته نبراسا له في تعبده وزهده وإعراضه عن زخارف الدنيا وزينتها فهو يعيش في الخلف عيشة السلف.

مواقف لا تنسى: وفي حياة الشيخ الندوي مواقف كثيرة فيها دروس وعبر للعاملين على طريق الدعوة ومنها ما يرويه الشيخ يوسف القرضاوي فيقول: أذكر أنه حينما زارنا منذ أكثر من ثلاثين عامًا في قطر ، وكان يشكو من قلة موارد (دار العلوم) بندوة العلماء ، اقترح عليه بعض الإخوة أن نزور بعض الشيوخ وكبار التجار ، نشرح لهم ظروف الدار ونطلب منهم بعض العون لها فقال: لا أستطيع أن أفعل ذلك! وسألناه: لماذا؟ قال: إن هؤلاء القوم مرضى ، ومرضهم حب الدنيا ، ونحن أطباؤهم ، فكيف يستطيع الطبيب أن يداوي مريضه إذا مد يده إليه يطلب عونه؟ أي يطلب منه شيئاً من الدنيا التي يداويه منها؟ قلنا له: أنت لا تطلب لنفسك ، أنت تطلب للدار ومعلميها وتلاميذها حتى تستمر وتبقى. قال: هؤلاء لا يفرقون بين ما تطلبه لنفسك وما تطلبه لغيرك ما دمت أنت الطالب ، وأنت الآخذ! وكنا في رمضان ، وقلنا له حينذاك: ابق معنا إلى العشر الأواخر ، ونحن نقوم عنك بمهمة الطلب. فقال: إن لي برنامجًا في العشر الأواخر لا أحب أن أنقضه أو أتخلى عنه لأي سبب ، إنها فرصة لأخلو بنفسي وربي. وعرفنا أن للرجل حالاً مع الله ، لا تشغله عنه الشواغل ، فتركناه لما أراد ، محاولين أن نقلده فلم نستطع ، وكل ميسر لما خلق له.

مآثر الشيخ الشخصية والأخلاقية: يقول ا.د. يوسف القرضاوى: الشيخ أبو الحسن علي الحسني الندوي أحد أعلام الدعاة إلى الإسلام في عصرنا ، بلا ريب ولا جدال ، عبَّرت عن ذلك: كتبه ورسائله ومحاضراته التي شرقت وغربت ، وقرأها العرب والعجم ، وانتفع بها الخاص والعام. كما أنبأت عن ذلك رحلاته وأنشطته المتعددة المتنوعة في مختلف المجالس والمؤسسات ، وبعض كتبه قد رزقها الله القبول ، فطبعت مثنى وثلاث ورباع ، وأكثر من ذلك ، وترجمت إلى لغات عدة ، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء. والحق أن الشيخ - رحمه الله - قد آتاه الله من المواهب والقدرات ، ومنحه من المؤهلات والأدوات ما يمكنه من احتلال هذه المكانة الرفيعة في عالم الدعوة والدعاة. فقد آتاه الله: العقل والحكمة {وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا} [البقرة:269] والحكمة أولى وسائل الداعية إلى الله تعالى ، كما قال - عز وجل - {ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ} [النحل:125]. ولهذا نجده يقول الكلمة الملائمة في موضعها الملائم ، وفي زمانها الملائم ، يشتد حيث تلزم الشدة ، حتى يكون كالسيل المتدفق ، ويلين حيث ينبغي اللين ، حتى يكون كالماء المغدق ، وهذا ما عرف به منذ شبابه الباكر إلى اليوم.

الثقافة الواسعة: ويوضح الدكتور القرضاوي أن الثقافة الواسعة هي أهم جوانب حياة الشيخ الندوي ، فقد آتاه الله: الثقافة التي هي زاد الداعية الضروري في إبلاغ رسالته ، وسلاحه الأساسي في مواجهة خصومه ، وقد تزوَّد الشيخ بأنواع الثقافة الستة التي يحتاجها كل داعية وهي: الثقافة الدينية ، واللغوية ، والتاريخية ، والإنسانية ، والعلمية ، والواقعية ، بل إن له قدمًا راسخة وتبريزًا واضحًا في بعض هذه الثقافات ، مثل الثقافة التاريخية ، كما برز ذلك في أول كتاب دخل به ميدان التصنيف ، وهو الكتاب الذي كان رسوله الأول إلى العالم العربي قبل أن يزوره ويتعرف عليه ، وهو كتاب: "ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين؟" الذي نفع الله به الكثيرين من الكبار والصغار ، ولم يكد يوجد داعية إلا واستفاد منه. وكما تجلَّى ذلك في كتابه الرائع التالي: "رجال الفكر والدعوة في الإسلام" في جزئه الأول ، ثم ما ألحق به من أجزاء عن شيخ الإسلام ابن تيمية ، وعن الإمام السرهندي ، والإمام الدهلوي ، ثم عن أمير المؤمنين علي (المرتضى) رضي الله عنه. وقد ساعده على ذلك: تكوينه العلمي المتين ، الذي جمع بين القديم والحديث ، ومعرفته باللغة الإنجليزية إلى جوار العربية والأردية والهندية والفارسية ، ونشأته في بيئة علمية أصيلة ، خاصة وعامة ، فوالده العلامة عبد الحي الحسني صاحب موسوعة: "نزهة الخواطر" في تراجم رجال الهند وعلمائها ، ووالدته التي كانت من النساء الفضليات المتميزات فكانت تحفظ القرآن ، وتنشئ الشعر ، وتكتب وتؤلف ، ولها بعض المؤلفات ، ومجموع شعري. كما نشأ في رحاب "ندوة العلماء" ودار علومها ، التي كانت جسرًا بين التراث الغابر ، والواقع الحاضر ، والتي أخذت من القديم أنفعه ، ومن الجديد أصلحه ، ووفقت بين العقل والنقل ، وبين الدين والدنيا ، وبين العلم والإيمان ، وبين الثبات والتطور ، وبين الأصالة والمعاصرة.

الملكة الأدبية: ووهب الله للشيخ الندوي البيان الناصع والأدب الرفيع ، كما يشهد بذلك كل من قـرأ كتبه ورسائله ، وكان له ذوق وحس أدبي ، فقد نشأ وتربي في حجر لغة العرب وأدبها منذ نعومه أظفاره ، وألهم الله شقيقه الأكبر أن يوجهه هذه الوجهة في وقت لم يكن يعني أحد بهذا الأمر ، لحكمة يعلمها الله تعالى ، ليكون همزة وصل بين القارة الهندية وأمة العرب ، ليخاطبهم بلسانهم ، فيفصح كما يفصحون ، ويبدع كما يبدعون ، بل قد يفوق بعض العرب الناشئين في قلب بلاد العرب. يقول الدكتور القرضاوي: لقد قرأنا الرسائل الأولى للشيخ الندوي التي اصطحبها معه حينما زارنا في القاهرة سنة 1951م ، ومنها: من العالم إلى جزيرة العرب ، ومن جزيرة العرب إلى العالم .. معقل الإنسانية دعوتان متنافستان .. بين الصورة والحقيقة .. بين الهداية والجباية .. وغيرها ، فوجدنا فيها نفحات أدبية جديدة في شذاها وفحواها ، حتى علّق الشيخ الغزالي - رحمه الله - على تلك الرسالة بقوله: هذا الدين لا يخدمه إلا نفس شاعرة! فقد كانت هذه الرسائل نثرًا فيه روح الشعر ، وعبق الشعر. وقرأنا بعدها مقالة: اسمعي يا مصر .. ثم اسمعي يا سورية. اسمعي يا زهرة الصحراء .. اسمعي يا إيران .. وكلها قطرات من الأدب المُصفى. وقرأنا ما كتبه في مجلة "المسلمون" الشهرية المصرية ، التي كان يصدرها الداعية المعروف الدكتور سعيد رمضان البوطي: ما كتبه من قصص رائع ومشوق عن حركة الدعوة والجهاد ، التي قام بها البطل المجاهد أحمد بن عرفان الشهيد ، وما كتبه من مقالات ضمنها كتابة الفريد "الطريق إلى المدينة" الذي قدمه أديب العربية الأستاذ علي الطنطاوي - رحمه الله ، وقال في مقدمته: يا أخي الأستاذ أبا الحسن! لقد كدت أفقد ثقتي بالأدب ، حين لم أعد أجد عند الأدباء هذه النغمة العلوية ، التي غنى بها الشعراء ، من لدن الشريف الرضي إلى البرعي ، فلما قرأت كتابك وجدتها ، في نثر هو الشعر، إلا أنه بغير نظام. أ. هـ. ، ولا غرو أن رأيناه يحفظ الكثير والكثير من شعر إقبال ، وقد ترجم روائع منه إلى العربية ، وصاغه نثرًا هو أقرب إلى الشعر من بعض من ترجموا قصائد لإقبال شعرًا.

القلب الحي: و يواصل د. القرضاوي شرح جوانب فقه الدعوة عن الندوي فيقول: آتاه الله القلب الحي ، والعاطفة الجياشة بالحب لله العظيم ، ولرسوله الكريم ، ولدينه القويم ، فهو يحمل بين جنبيه نبعًا لا يغيض ، وشعلة لا تخبو ، وجمرة لا تتحول إلى رماد. ولا بد للداعية إلى الله أن يحمل مثل هذا القلب الحي ، ومثل هذه العاطفة الدافقة بالحب والحنان والدفء والحرارة ، يفيض منها على من حوله ، فيحركهم من سكون ، ويوقظهم من سبات ، ويحييهم من موات. وكلام أصحاب القلوب الحية له تأثير عظيم في سامعيه وقارئيه ، فإن الكلام إذا خرج من القلب دخل إلى القلب ، وإذا خرج من اللسان لم يتجاوز الآذان ، ولهذا كان تأثير الحسن البصري في كل من يشهد درسه وحلقته ، على خلاف حلقات الآخرين ، ولهذا قيل: ليست النائحة كالثكلى! هذا القلب الحي ، يعيش مع الله في حب وشوق ، راجيًا خائفًا ، راغبًا راهبًا ، يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربه ، كما يعيش في هموم الأمة على اتساعها ، ويحيا في آلامها وآمالها ، لا يشغله هم عن هم ، ولا بلد عن آخر ، ولا فئة من المسلمين عن الفئات الأخرى. وهذه العاطفة هي التي جعلته يتغنى كثيرًا بشعر إقبال ، ويحس كأنه شعره هو ، كأنه منشئه وليس راويه ، وكذلك شعر جلال الدين الرومي ، وخصوصا شعر الحب الإلهي ، كما جعلته يولي عناية خاصة لأصحاب القلوب الحية ، مثل: الحسن البصري والغزالي والجيلاني وابن تيمية والسرهندي وغيرهم.

الخلق الكريم: وآتاه الله الخلق الكريم والسلوك القويم ، وقد قال بعض السلف: التصوف هو الخلق ، فمن زاد عليك في الخلق فقد زاد عليك في التصوف! وعلق على ذلك الإمام ابن القيم في "مدارجه" فقال: بل الدين كله هو الخلق ، فمن زاد عليك في الخلق فقد زاد عليك في الدين. ولا غرو أن أثنى الله على رسوله بقوله: {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ} [القلم:4] ، وأن أعلن الرسول الكريم عن غاية رسالته ، فقال: [إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق] ، ومن عاشر الشيخ - ولو قليلاً - لمس فيه هذا الخلق الرضي ، ووجده مثالاً مجسدًا لما يدعو إليه ، فسلوكه مرآة لدعوته ، وهو رجل باطنه كظاهره ، وسريرته كعلانيته ، نحسبه كذلك ، والله حسيبه ، ولا نزكيه على الله - عز وجل. ومن هذه الأخلاق الندوية: الرقة ، والسماحة والسخاء والشجاعة ، والرفق ، والحلم ، والصبر ، والاعتدال ، والتواضع ، والزهد ، والجد ، والصدق مع الله ومع الناس ، والإخلاص ، والبعد عن الغرور والعجب ، والأمل والثقة والتوكل واليقين والخشية والمراقبة ، وغيرها من الفضائل والأخلاق الربانية والإنسانية. وهذا من بركات النشأة الصالحة في بيئة صالحة في أسرة هاشمية حسنية ، {ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ}. إن الداعية الحق هو الذي يؤثِّر بحاله أكثر ممّا يؤثر بمقاله ، فلسان الحال أبلغ ، وتأثيره أصـدق وأقـوى ، وقد قيل: حال رجل في ألف رجل أبلغ من مقال ألف رجل في رجل! وآفة كثير من الدعاة: أن أفعالهم تكذب أقوالهم ، وأن سيرتهم تناقض دعوتهم ، وأن سلوكهم في وادٍ ، ورسالتهم في وادٍ آخر. وأن كثيرًا منهم ينطبق عليه قول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ} [الصف: 2،3].

العقيدة السليمة: ويتناول الدكتور القرضاوي جانب العقيدة في حياة الندوي فيقول: آتاه الله قبل ذلك كله: العقيدة السليمة: عقيدة أهل السنة والجماعة ، سليمة من الشركيات والقبوريات والأباطيل ، التي انتشرت في الهند ، وكان لها سوق نافقة ، وجماعات مروجة تغدو بها وتروح ، تأثروا بالهندوس ومعتقداتهم وأباطيلهم ، كما هو الحال عند جماعة "البريليوين" الذين انتسبوا إلى التصوف اسمًا ورسمًا ، والتصوف الحق براء منهم ، وقد حفلت عقائدهم بالخرافات ، وعباداتهم بالمبتدعات ، وأفكارهم بالترهات ، وأخلاقهم بالسلبيات. ولكن الشيخ تربى على عقائد مدرسة "ديوبند" التي قام عليها منذ نشأتها علماء ربانيون ، طاردوا الشرك بالتوحيد ، والأباطيل بالحقائق ، والبدع بالسنن ، والسلبيات بالإيجابيات. وأكدت ذلك مدرسة الندوة - ندوة العلماء - وأضافت إليها روحًا جديدة ، وسلفية حية حقيقية ، لا سلفية شكلية جدلية ، كالتي نراها عند بعض من ينسبون إلى السلف ، ويكادون يحصرون السلفية في اللحية الطويلة ، والثوب القصير ، وشن الحرب على تأويل نصوص الصفات. إن العقيدة السلفية عند الشيخ هي: توحيد خالص لله تعالى لا يشوبه شرك ، ويقين عميق بالآخرة لا يعتريه شك ، وإيمان جازم بالنبوة لا يداخله تردد ولا وهم ، وثقة مطلقة القرآن والسنة ، مصدرين للعقائد والشرائع والأخلاق والسلوك.

وفاته: توفاه الله في يوم مبارك وهو يوم الجمعة وفي شهر رمضان المبارك أثناء اعتكافه بمسجد قريته "تكية" بمديرية "راي باريلي" في شمال الهند وجرى دفنه مساء نفس اليوم في مقبرة أسرته بالقرية في حضور الأقارب والأهالي وبعض مسئولي ندوة العلماء التي ظل مرتبطًا بها طيلة حياته الحافلة بالجهاد والدعوة طوال 86 عاماً هي عمر الفقيد رحمه الله. وقد عم الحزن الأوساط الإسلامية في الهند جمعاء ، وصدرت بيانات عن كل الجمعيات والمنظمات والمؤسسات الإسلامية الكبرى تنعي وفاته ، وتعتبرها خسارة لا تعوض لمسلمي الهند والعالم الإسلامي ، ويصعب تعويضها في المستقبل القريب. وكان في طليعة المعزين أمير الجماعة الإسلامية الهندية الشيخ محمد سراج الحسن ، ورئيس جمعية العلماء الشيخ أسعد المدني ، وإمام المسجد الجامع بدلهي عبد الله البخاري ، وأمين مجمع الفقه الإسلامي الشيخ مجاهد الإسلامي القاسمي ، إلى جانب مسئولي الحكومة الهندية ، كرئيس الوزراء أتال بيهاري واجباي ، ورئيسة حزب المؤتمر سونيا غاندي. وقال رئيس الوزراء الأسبق (في. بي. سينغ): إن وفاة الشيخ أبي الحسن خسارة شخصية له. وقد توالت التعازي من مختلف أنحاء الهند والعالم في الفقيد الكبير ، وأقيمت له صلاة الغائب والترحم في مختلف المناطق.

 
 

 

 

       

 

 

 

 

     
 
إضـغـط هــنـا لـلإشـتـراك بـالـقـائـمة الـبـريـديـة - يـاهــــو

قـــد  تــحــتــاج  إلـى  هـــذه  الــبــرامـــج  لــتــتــمــكــن  مــن  الــتــعــامـــل  مــع  مــلــفــات  الــمــوقـــع

         
إضـغـط هــنـا لـلإشـتـراك بـالـقـائـمة الـبـريـديـة - جـوجـل